Självbildarna – Arabic

[vc_row][vc_column width=”1/1″][vc_column_text]

تقدم Självbildarna تدريبا للنطق باللغة السويدية للمهاجرين واللاجئين. نقوم بهذا لتسهيل الاندماج والتعرف بشكل أسرع على السويديين في مكان العمل. نساعد أيضا أرباب العمل/الشركات عن طريق توفير أشخاص متواجدين في السويد للعمل لفترة أطول، ونساعد الناس المدمجين الذين يرغبون على شكل خاص في تحسين لهجتهم السويدية

إننا نحاول توفير الامكانيات للأشخاص الوافدين إلى السويد. نريد الحد من التوترات والمسافات بين الناس الذين يأتون إلى السويد من مختلف أنحاء العالم، ونريد القيام بذلك عبر إزالة الحواجز اللغوية في المقام الأول

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width=”1/1″][vc_column_text]

عندما تصل إلى السويد

في السويد، الأشخاص الذين يأتون إلى هنا كمهاجرين أو لاجئين ويحصلون على حق الإقامة، تقدم لهم SFI (السويدية للمهاجرين). هذا يعني أن كل فرد لديه الحق في إتقان اللغة السويدية حتى يستطيع التعامل مع ما هو أساسي، شراء الطعام، طرح الأسئلة، وما إلى ذلك. إنها تقدم ببساطة مفردات وشفافية لقواعد اللغة السويدية. بالنسبة لنا، فإن هذا شيء جيد بطبيعة الحال. لكن يجب الملاحظة أن SFI لا تركز على جماليات اللغة السويدية، مما يعني أن نطق طلاب SFI المتخرجين هو دون المستوى وفقا لمعايير المجتمع. للأسف، فإن SFI لن تكون كافية للمهاجرين واللاجئين من أجل تسهيل الدخول إلى سوق الشغل وتكوين معارف وما إلى ذلك

تحسين الكلام والتدرب على النطق للمهاجرين واللاجئين

التحدث بلغة يتطلب أكثر من المفردات فقط، فإن الأمر يتعلق بالممارسة والممارسة، يجب أن تكون جريئا! ومن أجل الممارسة والجرئة يجب عليك معرفة ما الذي ستمارسه. هذا ما نرغب في المساهمة من خلاله عبر Självbildarna ـ أن نقوم معا إلى جانب أخصائيي النطق ذوي الكفاءات المختلفة بإنشاء منتديات والتدريب على النطق فيما يتعلق بالمهارجين واللاجئين

التدريب على اللغة

يعتبر النجاح والتطور في اللغة السويدية بطبيعة الحال مسألة تتعلق بالموهبة والمهارات اللغوية. هنالك أشخاص أتوا إلى السويد قبل بضع سنوات فقط ويتحدثون اللغة السويدية بشكل رائع. يمكن تشبيه هذا بلعب البيانو أو البوق أو أي أداة أخرى. بعض الناس يميلون إلى الموسيقى وبالتالي فإنهم سيقدمون ببساطة أداء جيدا في الأداة الموسيقية، أما الباقي فعليه التدرب والتمرن للوصول إلى ذلك. كمهاجر أو لاجئ أو أجنبي، فإن تحدي التحدث باللغة السويدية يعادل لعب آلة البوق في الأماكن العامة دون إتقانها. لو تمرنت بشكل قبلي بمساعدة معلم، لشعرت بشكل أفضل، لكنك تعلم الآن أن الكل سيعتقد أنك سيء في ذلك

قم بتقوية صورتك الذاتية من خلال التدرب على اللغة

هدف مفهومنا ومنهجيتنا ليس هو أن يتحدث كل شخص يأتي إلى السويد باللغة السويدية بشكل مثالي، فإن ذلك لن يعمل لأن الأمر يتعلق بالموهبة والعمر، ولغة العائلة التي تنحدر منها وما إلى ذلك. على أي، فإننا نريد تعزيز ثقة المهاجرين واللاجئين في بدء وتجربة وتقليد والتحدث باللغة السويدية، ومحاكاة ما نسميه اللغة السويدية دون الشعور بالحرج وعدم الأريحية

تعتبر Självbildarna مبادرة ريادية اجتماعية، لكن الفكرة الأساسية هي النظر في الهجرة وتدفق اللاجئين والخلافات على أنه اقتصاد جديد وفرصة مناسبة[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]